The Darkest Hour عن فلم

الساعة الحالكة

171130_MOV_WinstonChurchill.jpg.CROP.promovar-mediumlarge

من هو رئيس الوزراء تشرشل؟! ومالذي ميزه عن بقية السياسين المسؤولين في عصره؟ وهل تستحق قصته أن تروى؟

تشرشل هو أحد القادة السياسين الذين على يدهم تغير التاريخ، كان الاستسلام هو هدف دولة بريطانيا في الحرب العالمية الثانية، وكان قرار أغلبية مجلس الشعب هو أن تعقد مفاوضات سلام مع هتلر الذي في الواقع لا مكان للسلام في قاموسه اللغوي فكيف بقاموس أفعاله؟!

كان تشرشل خارج نظام الحكم، كان فردًا عاديًا في الحزب، ولسبب ما تم تنصيبه ليكون رئيس وزراء المملكة المتحدة، ومن هنا بدأت حكاية تغيير عظيم، وبذلك برز هذا الكاتب الفنان القائد، حيث كان أسلوب خطاباته مغري جدًا ومقنع بجنون فقد قام بقلب موازين الحدث وتحويله من قضية خاسرة إلى قضية غالبة بتركيزه فقط على تعزيز مشاعر القوة والكرامة والوطنية.

غريب أن تكون هنا أحداث قديمة كهذه منذ الأزل ولا ينتبه لذكرها إلا بعد مئات السنين، عجيب أن تكون شخصية قديمة بكل كركتراتها العجيبة الجذابة بطريقتها الخاصة مدفونة حتى الآن.

راودني تساؤل عن كيفية نشوء هذا الفلم ومن كان وراء إخراجه فوجدت هذا المقطع وأحببت أن أشارككم محتواه، استمتعوا

Inside The Making Of “Darkest Hour” (HBO)

**

من اجمل المقاطع في هذا الفلم (حرق– الي بيتابع الفلم لا يقرأ) انتبهوا

an138037646film-handout-the

في لحظة يأس وتراخي تجاه فكرة المقاومة والانتصار ضد العدو، يجلس تشرشل على سريره عاجزًا عن النوم لأن فكرة الاستسلام تمكنت منه حد النخاع لدرجة لا يقوى معها على الراحة أو إلقاء خطاباته المثيرة التي اعتاد كتابتها في كل حركاته وسكناته، يأتي ملك المملكة المتحدة لمنزله ويزوره في غرفة نومه ويجلس بجانبه على السرير ويقول: صحيح أنني كنت ضد تعيينك في البداية كرئيس وزراء لكني الآن أؤمن بفكرك ووطنيتك وأنا أكبر داعم لك، فلا تأبه بكل من يناقضك ويخلق فيك روح الانهزامية ولا تنصاع لكل هؤلاء السياسيين بل انزل للشعب واجعلهم يجيبون تساؤلاتك الحيرى.

ينهض تشرشل صباح اليوم التالي، وينطلق لعمله ويتأمل الطرقات والناس على الطريق من مركبته الخاصه، وفجأة يأمر السائق بالتوقف وينزل للشارع ويتجه مباشرة إلى قطار الأنفاق، يسأل أحد المارة عن كيفية استعمال هذا القطار للوصول إلى وجهته، تعجب المواطن من  رؤيته لرئيس الوزراء وأرشده بكل دهشة ومضى تشرشل ليركب القطار، كل الراكبين على متن ذلك القطار انبهروا من هذا الفعل، كان فعلًا دراميًا لأبعد حد، بدأ تشرشل بمحادثتهم وسؤالهم عن حالهم وأسمائهم، ثم قاد هذه الدردشة اللطيفة حيث أراد، وسألهم عن رأيهم تجاه فكرة مفاواضات السلام مع هتلر، فكان ردهم هتافيًا مطالبين بالحرب التي تنتصر لهم ولوطنهم وشعبه. وصل تشرشل لمحطته ووجد ضالته مع ركاب قطار الأنفاق.

الفلم ملهم لأبعد حد، الخطابات كانت قوية ومكتوبة بحصافة أدبية، أستطيع القول أن الفلم يعطيك انطباع عن أهمية تمسك الفرد بأفكاره التي يؤمن بحقيقتها، والعمل عليها ولو كان العالم كله يقف ضده، ناهيك عن تركيزه على أهمية مطالبتك بحقوقك كاملة وعدم التنازل عنها لأي سبب كان.

طبعًا قد يكون للفلم اتجاهاته السياسية وزوايا ومضامين أخرى لكنني لست ممن يتصفحون السياسة ويتلذذون بأخبارها ودقائقها لذا أترك هذا المجال لكم أنتم محبين السياسة

**

The Darkest Hour

وأخيرًا..حبيت شخصية تشرشل التي كما وصفها الفلم بـ ” كريهة ومضحكة ” لكنه إنسان حقيقي وواضح مع نفسه ومع الآخرين، وما أعجبني بحق هو اعتزازه بشخصيته والتزامه بحبه لزوجته، لا أدري إن كان هذا جانب خيالي من الفلم لكنه لطيف جدًا.

gary-oldman-winston-churchill

وتحية لـ

Gary Oldman

على هالأداء المجنون، الشخصية مميزة ومبهرة ومن الشخصيات التي لا تنسى، أبدع في رسم تفاصيلها أمام الكاميرا

**

سنة الإنتاج : 2017

تقييمي للفلم: 8 من 10

 نوع الفلم: تاريخي – دراما – حرب – سيرة ذاتية

Trailer

IMDb

 

Advertisements

Movie Review: Rememory 

Rememory_ 
It’s my past that troubles me, my mind, my age..My memory is my lifestyle. I dream of it and I live in it. It’s my measurement tool of today’s world and happiness! 
What if that was you? What if you remembered all the details of your past? The way the sky looked that day..The way people dressed up that day..the strangers you walked by in the street or maybe the flavor of your coffee that morning or from where did you get it and what did the cashier said to you when you bought it! 
You may think that recalling or reliving those past moments will make you alive, but indeed it takes down. Memories are sweat but dark to be lived again, they are how death talks to you. 
The climax of this movie is a death crime from which you can absorb the impact of being clingy to the past. 

I like the details and the poetic aspect in this movie. The message of this movie is that we may remember the past as our best times but we don’t realize is that it’s our mind that filters it all and makes it all beautiful while in reality it is so much similar to today. Maybe today is better and may be you are just waiting for your mind to turn into a beautiful memory so you can enjoy it! Think about it!!

Rate: 7/10 

Type: Drama – Mystery – sci-fi 

Year of production: 2017 
***

إسترجاع الذاكرة_

الماضي يؤرقني، ويؤرق عقلي، ويؤرق عمري، إن ذاكرتي هي أسلوب حياتي، أعيش عليها فقط وأحلم بذكرياتي، هي أداة قياسي للعالم وللسعادة. 
ماذا لو كانت هذه كلماتك؟ وماذا لو كنت تتذكر كل تفاصيل ماضيك؟ تتذكر شكل السماء في ذلك اليوم، واختيارات الناس فيما ارتدوه، وكل الغرباء الذي مررت بهم في طريقك، أو ربما نكهة قهوتك ذاك الصباح ومن أين تناولتها وماذا قال لك البائع حين اشتريتها؟ 
قد تعتنق ذلك الاعتقاد بأن إحياء الذكريات للأبد هو السبيل الوحيد للحياة، لكنه في الحقيقة الطريق الأسرع نحو الموت..الذكريات هي لغة الموت البطيء، حلوة في لحظتها لكنها سوداء في الذاكرة. 
العقدة في هذا الفلم هي جريمة قتل ترسم لك صورة تأثير التشبث في الماضي وعدم الانفصال عنه. 

أعجبتني تفاصيل الفلم والجانب الشاعري فيه،وبالأخص رسالته في أن هوسنا بالماضي ما هو إلا نتيجة فلاتر وتجميل الدماغ لهذه الذكريات التي في أصلها قد تكون أبشع من واقعك الذي تهرب منه أنت. لا تنتظر للأشياء أن تكون ذكريات حتى تستمتع بها! 

تقييم الفلم: ٧/١٠ 

نوعه: دراما-غموض- خيال علمي 

سنة الانتاج: ٢٠١٧ 

بداية الحياة – مسلسل وثائقي

The-Beginning-of-Life-700x495

من هو الطفل الذي يعيش في داخلك؟

كيف كانت أيام طفولتك؟ هل تتذكر لحظاتك الأولى؟ هل كانت مميزة حد التصاقها بكل من حولك والتصاقك أنت بها؟

عندما سمع الكون أولى صرخات بكائك..هل يا ترى ظنها لحنًا موسيقيًا عذبًا وترنم؟ أم خالها نشاز محرك سيارة مهترئة لابد من إطفائها لينعم العالم بالراحة والسكون؟ كيف كانت أول لحظاتك في هذا العالم؟ هل كان انسجامًا تامًا مع نسيم الهواء وكل جمال هذا الكون؟ أم كان إحساس يحدوه غربة فضولية سوداوية؟

بداية حياة!

هي مرادف مختلف للولادة..يوم ميلادك هو بداية حياتك، هو الذكرى التي يحتفل فيها الكثير بغية تأكيد مدى فرحة هذا الكون وكل من حولهم بقيمة حياتهم وإضافتها السعيدة لهذا العالم. ياه شعور ساحر حين تتأمل تعود كل سنة لتتأمل مراحل حياتك منذ اللحظة الأولى، لكن ليس بالنسبة للجميع، فقد يراه البعض سامًا حد الاختناق..بعد أن شاهدت مسلسل The beginning of life  أدركت أن تعاطي العالم معك في يوم بكائك المرعوب وما يليه من ثلاثة أشهر أولنفترض أول ثلاث سنوات هو ما يسهم في تحقيق نجاحاتك في سن العشرين وما يليها؟ هل خيل لك مطلقًا أن اكتئاب والدتك أثناء حملها لك قد يكون سببا في خلق بعض من التوتر والاكتئاب في طبيعتك؟

أن تستوعب فكرة أن بداية حياة في عالم آخر قد تكون أشبه بـ ولادة الموت..إنه لأمر مرعب فعلًا!

تقول إحدى الأمهات في هذا المسلسل:

“إنني أبذل كل ما باستطاعتي لتوفير ما يلزم لطفلي، فأنا أعمل في حمل الماء والاسمنت للبنايات تحت الإنشاء طوال اليوم وأتقاضى على ذلك فقط أربعة دولارات!”

كيف لأم بهذا الدخل أن توفر لطفلها بيئة ملائمة وتغذية صحية؟ كيف كان قرارها باتخاذ الإنجاب؟ هل الإنجاب أمر عاطفي بحت أم يتطلب تفكيرًا عميقًا مشروطًا بحياة المرء الشخصية ومؤهلاته المالية والاجتماعية والنفسية..؟ وفي هذا أيضُا ردٌ على من يقول أن: “المال ليس من أسباب السعادة ولكنه يجعلك تعيش تعاستك برفاهية”. وهذا إجحاف في وجه الحقيقة، فأن تكون متعلمًا وواعيًا باتخاذ القرارات السليمة موفرًا لطفلك بيئة ناضجة بكل المقايس لهو أمر يبعث على السعادة والراحة النفسية، صحيح أن الحزن لن يقتل فقد خلق الإنسان في كبد، ولكنها نسمة أمل، تبعث على الحب والبحث عن الجمال…

وأم أخرى لـ 12 طفلًا تقول:

“بدأت بانجاب أطفالي حين كنت في سن الخامسة عشرة، وأحد أطفالي شارف على الموت ولم أنتبه لذلك فلقد كنت مدمنة على المخدرات مذ كنت في التاسعة فقد كان من الصعب علي أن أتحمل رؤية والدي يضرب أمي حتى تسيل الدماء من جسمها، ولكن عندما رأيت طفلتي موصولة بكل تلك الأسلاك الطبية في العناية المركزة، اتخذت قراري بالإقلاع عن المخدرات.”

وكأن ذلك العنف في طفولتها تحول لاهمال وحشي في حق أطفالها، بالتأكيد عادت إلى رشدها لأن قلبها كان أقوى مما شهدته في طفولتها وحبها لابنتها جعلها تؤمن بأن الحياة تستحق أفضل من أن تقضيها كمدمنة. على كل هذا يقودني لتساؤل مهم، هل الفشل في الحياة مسألة تربية؟ هل ارتكاب الجرائم مسألة تربية؟ هل ممارسة العنف مسألة تربية؟ هل انتشار الأمراض مسألة تربية؟

أو بالأحرى هل هي مسألة تسرع وقرار خاطئ؟

-الاقتباسات من الحلقة الرابعة بعنوان طفولة محرومة-

هذا المسلسل “بداية الحياة” يحكي معاناة الأمومة في تكبدها لحماية طفلها وتوفير حياة مستقرة آمنة له. في الحقيقة ما هو إلا دعوة لتكاتف إنساني لتنمية المجتمعات الإنسانية في كل بقاع الأرض بأسلوب مبتكر حيث يكون التركيز على الأطفال في مقتبل العمر والاستعانة بالعديد من العلماء والدراسات لتحديد أساليب التعامل معهم واحتضانهم لحياة أفضل. هذا المسلسل فيه مناشدة للحكومات لمكافحة الفقر بكل أشكاله وتوفير فرص عمل تتيح للأباء والأمهات حسن التربية، ويحمل أضًا رسالة لمسؤولي التعليم في أن يكون التعليم مفروضأ لكل الأطفال بلا رسوم إجبارية حتى ينعم الجميع بفرص متكافئة وينمو فينا السلام.

وأخيرًا..فلأن تتنفس الوجود وتنظر في السماء وتحلم بالجمال، وتحلم بالنجاح، وتحلم بالسلام..وتؤمن أنك هنا لهدف ما لن يعيشه سواك، يهدم كل ما كان من سوء تربية قد عانيتها في طفولتك، فـ “أن تحلم يعني أن تعيش”!

:اسم المسلسل

 The Beginning of Life

تقييمي: 9/10

نوعه: وثائقي

عدد المواسم: واحد

عدد الحلقات: 6

مدة الحلقة: 44 دقيقة

يعرض على موقع

Netflix