IELTS|اختبار الآيلتس

IELTS 

ما هو اختبار الآيلتس؟ #

4

 اختبار الآيلتس هو مقياس عالمي لتحديد مستوى تمكن الفرد من اللغة الإنجليزية بجميع مهاراتها الأربعة، طبعًا مستويات الآيلتس هي تسع درجات لكل درجة منها تقدير معين، هنا رابط يشرح لكم  هذي المستويات، طبعا في نوعين من اختبار الآيلتس (اللغة الإنجليزية العامة – واللغة الإنجليزية الأكاديمية) وتركيزي راح يكون على النوع الثاني وهو الأهم

طيب ليه أنا أحتاج آيلتس؟ #

معروف أن اللغة العالمية الآن هي الإنجليزية – مع أن لغتنا العربية الفصحى هي الأم- لكن لو ننظر لكل برامج الدراسات العليا أو برامج الابتعاث وغيرها حتى بعض الشركات في توظيفها، نجد أن هذا الاختبار من أهم المتطلبات وغالبًا ما يكون تحديد المستوى 6 كالمعيار الأدنى المطلوب لإتقان اللغة وقد يكون أعلى أو أقل حسب الغرض منه

ما هو الوقت الأنسب لآداء اختبار الآيلتس؟ #  

كل إنسان وحسب احتياجه حقيقة لكن بشكل شخصي أعتقد مباشرة بعد تخرجك من الجامعه أو خلال الترم الآخير من دراستك الجامعية حتى لو لم تكن أهدافك واضحه بعدها على الأقل تتعرف على مستواك الحقيقي في اللغة

كم مدة صلاحية هذا الاختبار؟ # 

نتيجة الاختبار صالحة لمدة سنتان من إعلانها

من تجربتي # 

الحمدلله كانت نتيجيتي (7) وكان هذا المستوى هو الهدف الي أطمح له، أخذ مني الاستعداد تقريبًا شهر لكن على أيام متفرقة يعني ما كان مكثف جدًا ولكني كنت أحاول أبعد عن التشتت وأركز استعدادي على شيء واحد، على كل قبل لا أحكي لكم عن تجربتي بشرح لكم أول شي طريقة الاختبار

طريقة الاختبار؟

التسجيل للاختبار من موقع “برتش كانسل” على هذا الرابط

مدة الاختبار ساعتين و45 دقيقة مقسمة على أربعة أقسام (مهارة الاستماع |30 دقيقة – مهارة القراءة | 60 دقيقة – مهارة الكتابة |60 دقيقة- مهارة المحادثة|15 دقيقة) وهو مرتب بمثل هذا الترتيب بالضبط وعلى هذا الأساس راح أتكلم عن كل مهارة وكيف راح يكون الاستعداد لها

حيل  بتفيدك بمهارة الاستماع|30 دقيقة #

قبل الاختبار حاولوا تتدربون على الاستماع بهدف استخلاص معلومة معينة..كيف؟ الكتاب الي راح أعطيكم اياه فيه سي دي وفيه نماذج لأسئلة الاستماع وطريقتها، غالبًا بيكون فيه فراغات، واختياري، وكم صورة تحددون عليهم الي تسمعون بالوصف‘ وممكن يكون النص المسموع حواري لمحادثات يومية، وممكن يكون لشخص واحد مثل محاضر أكاديمي يتكلم في مجال معين، أو وصف

بمجرد استلامكم للورقة، اعتبروا الوقت بدأ، واقرأوا على طول أول سؤال، حاولوا تستغلون كل ثانية لأن هذا الاختبار اختبار زمني أكثر من كونه مهاري، يقيس سرعة مهارتك وآدائك، فدائمًا حطوا الوقت قدام عيونكم لكن هااه بدون ضغط وتوتر لا! خليكم مسترخين لكن معطين كل سؤال وقته و واعين تجاه الوقت

لما تقرأون الأسئلة لازم تقرأون بتركيز عالي مع تحديد الكلمات المفتاحية والمعلومات الي بتركزون عليها في النص الي بتسمعونه، ممكن تكتبون عند كل فقرة ايش الشيء المطلوب رقم أو شخص شيء مخك يبحث عنه وهو يسمع

وأخيرًا استرخوا وأنتم تسمعون لو فاتكم شيء واحد أو اثنين حاولوا تستخدمون المنطق ومعرفتكم السابقة وبإذن الله بتضبط معكم لأن كل الأسئلة عن مواضيع وثقافة عامة

حيل  بتفيدك بمهارة القراءة|60 دقيقة #

لما بدأت بالاستعداد للاختبار كانت الكلمات أو المصطلحات هي أهم شيء بالنسبة لي في هذا الجزء، لأن فهم جملة معينة يعتمد مبدئيًا على مفرداتها بغض النظر عن السياق ككل فاخترت كتاب أخذته من جرير جدًا فادني من هذه الناحية

BARRON’S: ESSENTIAL WORDS FOR THE IELTS

3

هذا كان اسم الكتاب، ومع إن تركيزه الأساسي هو تكثيف حصيلتك اللغوية إلا أنه كان شامل لكل المهارات، وهو مقسم إلى عشر وحدات كل وحدة معنونة بعنوان رئيسي يتفرع منه ثلاث مواضيع فرعية وكل موضوع يطبق عليه المهارات الأربعة، أعتبر الكتاب كتاب تمارين وتطبيقي أكثر من كونه يعطي نصائح للاختبار نفسه، وفيه ملحق بنهاية الكتاب مزود بالإجابات لكل الأسئلة

 هذا الجزء من الاختبار مقسم لثلاث نصوص وكل نص عليه مجموعة من الأسئلة

كيف نقرأ؟ القراءة هنا مهم تكون سريعة، أول شيء حددوا الفكرة العامة وغالبًا هذي نفهمها من العنوان الرئيسي والجمل الأولى من كل قطعة، ولذلك مهم تحطون خط تحت الفكرة الرئيسية لكل قطعة

بعدها اقرأوا الأسئلة بتركيز وبسرعه وحددوا كل فقرة ايش المطلوب منها مثل ما سوينا بالاستماع، رقم أو شخص

لاحظوا أن الأسئلة هنا لا تصاغ بنفس مفردات النص، وهنا يكون التلاعب بالكلمات فمهمتكم هي عدم الانتباه للكلمات ولكن الانتباه للأفكار 

 انتبهوا للأرقام خاصة السنوات ففكرة أنهم يكتبون السنة بالنص ويكتبون لك القرن في السؤال واردة جدًا مثلًا (سنة 1990 = القرن العشرين) فمهم تنتبهون لهذه النقطة

وأخيرًا في فترة الاستعداد لازم تقرأون كثير كل أنواع المقالات علمية وتحليلية ووصفية من مجلات أو من كتب الآيلتس ومواقع التدريب عالايلتس، أنا عن نفسي اعتمدت فقط على هذا الكتاب لأني أردت دراستي تكون مركزة على شيء واحد

حيل  بتفيدك بمهارة الكتابة|60 دقيقة #

 هذا الجزء مقسم على قسمين، الأول يعتمد كثير على مهارة تحليل الرسوم البيانية بكل أنواعها والثاني يعتمد على مناقشة مواضيع ثقافية عامة وآراء شخصية وحجج جدلية

 بالنسبة للجزء الأول، كنت مستهينة فيه مره، ولا كتبت ولا تدربت عليه أبدًا، ولما جا الاختبار توهقت فعلًا خاصة إن الوقت قليل، فلابد من كتابة 150 كلمة في أربع قطع نصية تحللون فيها أهم المعلومات الموضحة بالصورة خلال 20 دقيقة فقط

أول شيء لازم تفهمون الرسوم البيانية، هنا رابط يشرح لكم الرسوم البيانية، ومو بس تقرأونها نظريًا ضروري التطبيق، الكتاب الي ذكرته لكم سابقًا فيه نماذج كثير لهذا النوع في كل وحدة، حاولوا تحددون المنبه على عشرين دقيقة وتبدأون بالكتابة، وبعدها تقارنون حلكم بنموذج الحل المرفق مع الكتاب وتصححون لأنفسكم، هذي الطريقة صحيح بتاخذ من وقتكم كثير وتحتاج صبر لكن صدقوني بتساعدكم كثير

لازم تحفظون كلمات ربط وكلمات تستخدم في وصف الإحصائيات لأنكم بتحتاجونها كثير، هنا رابط ممكن يساعد

أما الجزء الثاني،  فهو غالبًا ما يكون مشابه لدروس الكتابة في الجامعة مقالات جدلية أو مقارنات أو وصفية أو مشكلة وحلها أو سبب ونتيجة وهكذا في شتى المجالات

المطلوب هنا كتابة 250 كلمة خلال 40 دقيقة فقط، ونرجع نأكد على أهمية الوقت، هنا رابط بيساعدكم بهذا الجزء

حيل  بتفيدك بمهارة المحادثة|15 دقيقة #

استعدادي لهالمهارة كان بالغالب بـالاستماع المكثف، فأنا مؤمنة أن الحديث بطلاقة ينبع من الاستماع المكثف لمتحدثي اللغة الأم، كان  اختياري لموقع بي بي سي هو أكثر شيء حمدت ربي عليه، لأنه بريطاني وثانيًا يغطي كل المواضيع العامة الي ما تطري على بالكم

@k.loudymind هنا رابط الموقع، وكثير تكلمت عنه بسنابي

وقت الاختبار راح تدخلون غرفة ما يكون فيها إلا شخص واحد هو الي يقابلك ومعاه مسجل فلا ترتبكون إذا قال لك بسجل صوتك

حاولوا مجرد ما تدخلون تكسرون حاجز الخوف أو الجمود الي بينكم، ابتسموا وصافحوا أو علقوا على شيء مشترك، أو ممكن تعطون الشخص الي يقابلكم إطراء صادق على لبس أو شعر أو أي شيء حبيتوه فيه

اختبار المحادثة ينقسم لثلاث أقسام، القسم الأول يتناول أسئلة شخصية وعامة، والقسم الثاني راح يعطونك بطاقة فيها موضوع ويطلب منك تتكلم عنه لمدة دقيقتين متواصلة ثم يعلق عليه بسؤالين، والقسم الثالث يتوسع في الأسئلة وغالبًا يكون عن أشياء معنوية ومفاهيم

أهم نصيحة هنا، أنكم ما توقفون عن الكلام أبدًا، استخدموا “فلرز” قولوا كلام دون تفكير كثير، تفلسفوا أهم شيء ما تمر 30 ثانية وأنتم ساكتين لأن هذا بيقلل من درجاتكم، هنا رابط فيه تمرين على هذا الشيء

 التواصل البصري جدًا مهم أثناء المحادثة، والاسترخاء

***

وبكذا نكون غطينا كل مهارات الاختبارتقريبًا، طبعًا النصائح وطرق الحل كثيرة ولها مصادر متعددة لكن هذا كان نتاج تجربتي وبحثي، ولو تلاحظون أكثر شيء يتكرر في كل الأقسام هو

عنصر الوقت والتخطيط|عنصر التركيز | عنصر الاسترخاء

ولذلك الاستعداد لازم يكون عالأقل قبل شهرين من الاختبار، ارسموا لكم خطة حددوا كل يوم بالأسبوع يكون لمهارة معينة، أو كل أسبوع يكون مكثف في مهارة معينة على حسب تفضيلكم الأهم يكون عندك جدول تمشين عليه وتلتزمين، أؤمن أن العزيمة هي أساس كل شيء، فإذا أنتم عزمتوا على شيء واشتغلتوا عليه بإذن الله بيتحقق

 بالنسبة لليوم السابق ليوم الاختبار لازم يكون الجسم مرتاح، والأهم النوم المبكر بليلة الاختبار ووجبة الفطور في الصباح، كل هذي الأشياء بتساعدك على صفاء الذهن والتركيز

وأولًا وأخيرًا الاختبار سهل جدًا بمجرد الاستعداد له تدخله وما كأنك تختبر، كأنه شيء عادي أنت متعود عليه، توكلوا على الله..أتمنى  تكون هذي التدوينة أفادتكم لو بشي بسيط وبالتوفيق لكم جميعًا ويارب تتحقق كل أمانينا ومنها للأعلى يارب

ملاحظة: تعمدت اللغة العامية حتى تكون التدوينة أقرب لقلوبكم ولتبسيط الموضوع لأنه ما يستحق الارتباك المعروف عنه 

 

 

 

Advertisements

أُحجية الهوية

أحجية الهوية _

ترخي رأسك على الوسادة لتنام وتتفاجيء بسيل عارم من الأفكار يطرق مخيلتك الغضة، تتضارب الأفكار داخل رأسك يمنة ويسرة، قلب يريد وروح تريد وعقل يريد، من أطيع ولمن أنصاع؟ تتوحد الأفكار جميعها تحت مظلة كبرى تسمي نفسها “الهوية”، الأفكار هي المطر وتحتمي من نفسها بمظلة مبللة تقطر ماءً موحلًا. وكأنه فيضان يغزوا رأسك ليخلف بالنهاية سؤاله الوحيد: من أنت؟

سؤال الهوية، سؤال يخنق أنفاس بعضنا منذ الطفولة، والبعض الآخر أيام المراهقة، وبعضنا الأخير في عز الشباب ومراحل النضج المتقدمة. سؤال بسيط في كلماته وحروفه مهيب في إجابته، يباغتك في أقصى حالات بؤسك، وسط الفوضى العائمة في داخلك، ليستخرج منك كيانك الأصيل.

هل مررت بمثل هكذا مرحلة في حياتك؟

قد تكون على الأغلب ممن مر بهذه المرحلة لأنها مرحلة بشرية نفسية عامة لكن قد تختلف مدة تعاطيك لأزمة الهوية عن غيرك كما يختلف وقت سيطرتها عليك، الأهم أن لا ترضى إلا بوصولك لمرحلة الرضى الذاتي والمعرفة الحقة لهويتك الحقيقية.

في علم النفس يطلق على هذا شعور مصطلح “identity crisis”  وهو الحيرة في تشكيل صورة واضحة للذات والهوية و تحديد دور الفرد في المجتمع نتيجة  لمشاكل تعرض لها في أيام طفولته ومراهقته ومما أدى إلى هوسه بالبحث عن ذاته.

هذة الحيرة قد تكون في أغلب الأحيان متواجدة لكن الفرد فينايحاول الأنشغال عنها أو تجاهلها لسبب ما ؛ وقديكون خوفه من مواجهة الواقع هو السبب وراء ذلك،  لكن يظل هذا التفكيرمستوطن في عقل الفرد!

ولكن السؤال الآن كيف نجدهويتنا؟  ولماذا نهرب من مواجهة أنفسنا؟

**

للهوية حالات أربعة وهي

الهوية المضمونه:

وهي الهوية التي تنمو مع الشخص دون اختيار منه، فهو التزام تام لشيء واحد معين دون تجربة أي بدائل أخرى. وغالبًا ما تكون هذه الالتزامات مبنية على أفكار الوالدين واعتقاداتهم المسلم بها. هوية الفرد في هذه الحالة لا تتزعزع إلا بانتفاء مفتاح الأمان الذي رسمه له والداه، وحين تتزعزع تخلق له حالة من الضياع بسبب عدم قدرته على الاعتماد على الأنماط والقواعد والمواقف التي اعتاد عليها. ونضرب مثالًا هنا بابن مزارع لتوه علم أن والده سيبيع مزرعته، وأن أسلوب حياته كمزارع و منصبه كوريث لهذه المزرعة قد تلاشى ومن هنا تبدأ أزمة هويته.

الهوية المتسربة:

هذه الحالة غالبًا ما تقود إلى أزمة الهوية في مرحلة المراهقة. وهي فتور في الشعور ينعكس في انعدام الاهتمام النسبي تجاه البحث والتجربة والالتزام. غالباًا ما يلتمس تشخيص هذه الحالة بالانفصام والاكتئاب، ولكنه بالأصح هو نقص في وضوح الصورة الكلية للهوية. كمراهق ينعزل عن العالم بعد انهيارهويته كنجم رياضي بسبب إصابة بليغة.

الهوية المعلقة:

وهذه الحالة هي الأطول استمرارًا من بين المراحل لدى الأفراد، حيث يكون الفرد فيها متقلبًا، ونستطيع وصفها بوضوح بأنها حالة قائمة على استكشاف خيارات والبدائل المختلفة المتاحة. وقد يكون الأفراد في هذه الحالة متفتحين ومتفهمين للكثير من الأشياء لكن أزمة هويتهم لا تزال موجودة. نأخذ كمثال على ذلك طالب جامعي يفقد إيمانه بمستقبله بعد تغييره لتخصصه عدة مرات ومع ذلك لا يستطيع تحديد شغفه.

الهوية الناضجة:

وهي النتيجة النهائية بعد المرور بمراحل من أزمة الهوية. حيث تتحقق الهوية عندما يتقصى الفرد مجالاته ويجد نفسه ويلتزم للجوانب المهمة في هويته.

**

الهوية في مجتمع

عندما نغوص في مراحل الهوية نجد أن لها أبعاد مختلفة ومن أهم الأبعاد هو البعد المجتمعي المعاصر، فنحن في صياغة هوياتنا نجد أننا نصوغها في أُطر معينة باختلاف بيئاتنا ومواطننا ومن هنا جاء البعد المجتمعي. نحن في عصر شرس جدًا، عصر لا يحتمل أن يمهلك وقتًا لاكتشاف ذاتك، يمسك الواحد فينا هاتفه المحمول ويقرأ الأخبار، يقرأ العالم، ويقرأ الإنجاز في عيون هذا العالم، ويجد نفسه عاجزًا عن هذا الإنجاز المنمق بريقًا والمؤطر شرهًا بالمال والشهرة. ذابت في العالم ملامح الهوية الحقيقية العميقة، وذاب معها الكثيرين تبلدًا وحسرة.

الهوية هي العالم المجهول اللامنتهي، هي الفضاء الأسود المرصع بالنجوم، النجوم تلك هي نحن، عن بعد نبدو متشابهين جدًا لكننا في الواقع في أشد الاختلاف عن بعضنا البعض. يجب ألا نتوقف عن البحث عن ذواتنا، وأن لا ننصاع لمعايير العالم وصوره وقوالبه الجاهزة للتركيب، لابد أن نخترع لنا صورنا الخاصة التي نشكلها عندما نتأمل السحب، أنا أؤمن أن حجمي في عينيي أهم من حجم العالم في عينيي، وأهم أيضًا من حجمي في عيني العالم. نال سين من الناس جائزة عالمية لكن هذا لا يعني بالضرورة أنه وحده استحقها، وهذا لا يعني بالتأكيد أن أحدًا ما قد يكون أنا أو أنت لا يعني شيئًا أو لا يستحق جائزة فريدة من نوعها. أنت موجود في هذا العالم لتعلب دورًا معينًا قد يكون تربية طفل، قد يكون إدارة محل بيع ملابس وقد يكون رسم فن غريب وقد وقد، الأهم أن تكون راضٍ، ومسترخٍ، وسعيد، تستيقظ كل صباح لتنظر لنفسك بالمرآة وتخبرها نعم أنا هنا لأكون ما أكون، ولأكمل تراكيب أحجية هذا العالم المجنون.

خولة عبدالله


مرجع:

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Identity_crisis

شُلَّ الطريق

tumblr_p43b1cYEHv1qccobxo1_1280

أين أنا؟

مذهل بشكل مريب أن تتسائل عن مكانك..

 وقد انتصف المشوار وقد قطعت نصف الطريق.

تسمع ضجيجًا لا يقود إلا لسراب،

تدير رأسك إلى الوراء ولا ترى إلا الترب والسماء..

تعود ببصرك للأمام ونفس الترب والسماء،

تلف برأسك نحو اليمين ونحو اليسار..هي ذاتها ذاتها التربة والسماء..

 تحييك بجفاء وترسي في قلبك أشرعة الشقاء،

تَحِيكُ من نظراتك الطويله سحب السماء..

وتنهمر منك كما لم ينهمر من قبل ماء،

وتأخذ براحتيك فتنتبت ما في الأرض بكل سخاء.

كأنها الحياة ترتدي ثوب الفناء.

**

الموت البطيء هو فتات الأفكار العالق في مخيلتي، وشظايا الذكريات الناهشة في دماغي، إنه أجزائي المفقودة مني، وأجزاء الآخرين المتشبثة بشخصي، أنا لا أدري كيف أحيا أو أفكر أو أعيش وكل هذا الشتات يسكنني، أضعت الطريق وتهت سيرًا بين مقابر الأحياء بيني وبيني،  كيف يعيش الموت في مقبرة للأحياء؟ وكيف يتنفس الميت بينما يختنق الهواء في ضمير الأحياء؟ كيف يسير الميت ويتوقف الفكر الحي عن المسير؟ هل مت أنا أم مات من حولي؟ ما عدت أفهم الأشياء، أو أن الأشياء ما عادت تسايرقصر تركيزي!

**

هل أبحث عن أشباهي؟ أم أعادي من يشابهني؟

مالخطة؟ وكيف تكون نهاية اللعبة مع كل أقراني؟

هل ألاحق الموت؟ أم أماشي في الكون أقماري؟

مالروح والجسد بلا حرك فهو مؤكد خاوي؟

مالي أنا وللخواء، مالي ولهذه التربة والسماء؟

التربة أنا ومالسماء إلا انعكاس لفكرة من تصاويري

إذًا أنا التربة والسماء معًا،

إذًا هل أكمل السيرَ؟ أم أنه شُلَّ الطريق؟

أم أنه شُلَّ الطريق؟

الفتاة ماوكلي

IMG_0760

كيف تعرف بالذات أن ما تقوم به في حياتك يمثلك أنت ولا أحد سواك؟ كيف تكون على يقين تام أن لا أحد قط قد تلاعب بشعور ما داخلك حتى حدت عن طريقك؟ هل نحن على ما نحن عليه الآن بسبب الآخرين أم أنها روحنا الحقيقة الأصيلة؟ ومن كل هذا.. أين بالضبط يقبع مكان أمي وأبي؟ أين هو مكان إخوتي وأصدقائي؟

ماذا لو كنت وليدة شاطيء جزيرة ما على سطح هذه الأرض؟

جزيرة مهجورة بلا بشر على الإطلاق..امم ربما أكون الفتاة ماوكلي، سأكون قد ولدت لأكتشف الحياة دون أي تدخل من أي بشري، سأكون أنا قد تعودت على العيش مع ذاتي لوحدنا، ربما سأمتلك قدرة الإنصات لصوت الهواء والسماء، أو مشاركة الطيور في الغناء، ومحادثة الغزلان والفيلة.. سأكون بالتأكيد أقوى اتصالًا مع ذاتي، سأعرفني وأحفظني عن ظهر قلب كما لم يحفظني مخلوق على سطح الأرض، سأفهمني وسأفرح بوجودي كطفل لتوه تعلم لغة الكلام..

ترى هل سيكون العالم في عيني حقيقية؟ هل سيكون قلبي حينها حقيقًا كوجه السماء الملبد بالغيوم؟ وهل سيكون كل الناس من حولي حقيقيون؟ هل سأستطيع حينها تمييز زيف البشر؟

زيف البشر؟ لحظة يا صديقي اسمح لي أن أصحح الفكرة فهي الأفعى السامة!

يا لظرافة هذه الفكرة..الفكرة بحد ذاتها تجبرك على الضحك، غريب أن لا تضحك! فأولًا وأخيرًا أنا جزء من هذا العالم الزائف ولاأنفك أصارع في تفتتيت طبقات الزيف المتكتلة من حولي، لا أود أن آبدوا سوداوية في عينيك يا صديقي ولكني أريد مشاركتك شعورًا يقتنص أقصى حالات صدقي..ليقتات على آخر رمق فيها!

شكرًا لك يا صديقي لأنك تصدق أنني هنا معك، وأهتم لأمرك، لكن أرجوك لا تفعل لأن هذا الكون ليس جزيرة مهجورة وأنا لست الفتاة ماوكلي!

رأس البومة

tumblr_static_tumblr_static__640

 

لمَ نعترف وسبق علينا قصل الأخرين؟

لمَ نرسم التفاصيل وقد تم رش التلاوين؟

ما المغزى؟ ملامحٌ وتطمسها عيون العالمين؟

لا تتعجب سكوني واختياري أن أكون من الآفلين

فالطيور تحلق، تصدح، ولكنها أبدًا لا تجيب السائلين

أريد أن أنصت لحقيقة الأشياء حولي كالمبصرين

 وأأبى أن أقبل كل شيء كما تراه عقول الناظرين

..كالبومة..أتمنى لرأسي أن يدور

..كعقارب الساعة أن يرن

..كالطاحونه الهوائية أن يتأمل

أتمنى لرأسي أن يكون حيًا لا كالموتى السائرين

وأن أمضي وعيون الخلق فيني تبحث عن كمين

ولا تجد سوى دمعة تراقص لمعة العين الرصين

لا ليس بي ما يثير، حياة فضولٍ وشوق وحنين

لا كمين، لا كومة قش ولا خيال مؤامرات حصين

 فلتبتعد دون تسائل من أكون

 فأنت الجواب وفيك الجواب

 أما الجواب مني فلا يُحتمل

ولا يحمل في طياته غير الذبول

 

عروق من نبيذ

في قلبي قصيدة حب تداعبني

في شراييني، قصائد خوف تماطلني

في أوردتي، قصائد حنين تراودني

ولي في كل عروق دمي قصائدٌ تقبلني

وتأبى أن تفارقني

تغني لي نبض أيامي

وتراقص بالحِدا كوني

أنا لست بكاتبٍ حرفها أبدًا

بل قسرًا علي تكتبني

ولا دفئًا توسدني، بل بردًا

ورعشات تؤنس كل أطرافي

وتحضنني؛ فتذوب من لظى فكري

وتنسل حياةً لأكفاني

وترفلني، وتحملني بعيدًا

عن كل ما فيني، وتطربني

فيهدأ قلبي، شراييني وأوردتي

وينتشي كل عرقٍ نبيذًا أحمرًا حلوًا

كلون الحب، كلون القلب، كلونك أنت يا كُلي

29.1.2018

ارتدي عينيك

galaxy-in-her-eye-digital-art-hd-wallpaper-1920x1080-7537

لا..أنتَ لست تراني ولست ترى حتى أثاث المقهى العليل

لا أنت ترى الكرسي ولا الطاولة ولا عامل المقهى الطويل

ولا كوب قهوتك المفضل ولا ملامحي الحبلى بالعويل

أنت ترى فقط عيني وما تريدك عيني أن ترى، قليل

أنت أعمى في حضوري أنا بل حتى في حضور كل ما هو أصيل

●●

هل ترى رائحة البخور؟ هل ترى عبق عطري؟ أو حتى آروما المطر؟

أجبني لأني ما عدت أعرف كيف أرسم لك أشكال الرياح أو أنواع الشجر

أجبني لأني سأمت منك هذا التبلد ولست وحدي حتى عيني نام فيها الضجر

وأقنع نفسي بأني أنا تملك كل الحضور وتسرق الأنفاس بعصى من سحر

وأشغلك بعيني عن كل تلك الصراعات ما بين دفتي قلبي وعقل القدر

وتفترسني حقيقة العمى فيك وتلتهب حرًا حتى يذوب فيني فتيل البصر

●●

انهض..كفى موتًا..كفى بهتًا..كفاني هذا الكدر

..انهض، كن وحيدَا مرةً

 جرب عيش الحياة ووفر علي عناء المرر

انهض..اسبح.. بل اغرق عميقًا فذاتك حيث يكون البحر

!انهض..وارتدي عينيك.. إذ أنها عينيك أنتَ ولا مفر

28.1.2018

ازرعني غيمة في قلب السماء

tumblr_oklk5hKQEY1w4fwhoo1_540

 ازرعني غيمة في قلب السماء وقبلني بما يشبه الرياح وامضي في طريقك

أيا نبعي الصافي هلا أغرقتني فيك لا بل هلا انتشلتني من عذابات الشتات وطفيليات الاكتئاب الضبابية القاتمة التي باتت تقتات على بنات فكري وحصافة عقلي. يا نبعي القديم أخبرني هل للوقت أن يلتهم ألوان الغناء فينا؟ هل للشحوب أن يمسك ريشة فنان ويبدع لوحة زيتية الألوان مخضرة؟ لست أنوي التمرد على مسيرة الأيام بيني وبيني ولكنَ حكايا الضباب تستهويني وتشدني من تلابيب صدري لأمسح عنها غبارها وأطوي عنها مسافات الأزل. لست أحبذ جمود الطين لكني أؤمن بأن بني البشر بعقدهم مربوطون بحبل رفيع من طين ارتسم على مر العصور..حبلٌ مسموعٌ لا يرى فهو مصنوع من إيقاع زخات الفرح وآهات كل ما انجرح..فلا تفصلني عن الماضي ولا تقتلعني من جذوري ولا تحسن معالم حاضر أو مستقبل لست حقًا أفضل من يعيشه…

لستُ واضحة كما هي مشاعري..كما هي حياتي..كما هي الأيام والمستقبل، لستُ كما تدعي كل الأشياء من حولي الصدقَ..فقد تريدني كما تريدني ولكنني لا أجدني كما أريد فكيف تريدني أن أنصاع لما تريد. حبيبي لستُ أسرق المستحيل لأزرع في غيم السماء وردة من ريحان أو بنفسج أو حتى عوسج في أسوأ الأحوال.  أنا كالموج في ليلة شتوية باردة ومندفعة في ذات الوقت، مجنونة بكل الأحوال، أتردد كثيرًا حول شاطيء لا أعرف هل عودتي إليه صلحًا سأنتمي إليه بقية حياتي أم لا.

لا يا حبيبي لا تلُم قلبًا قد تقطع وذاب في تناقضه ولا تحكام عظام أحاسيسٍ تفتت فيه، فلتناجي ما تبقى من حب قديم والطف بقلب عانى كثيرًا ليبتسم كثيرًا ويعطي كثيرًا..وابقى قريبًا حتى تلتئم كل الشقوق التي صدعتها تناقضات الحياة فينا..امسك بيدي واهمس في أذني بحب

“أبدًا لا تتيهي..مكانك عالٍ..أنتِ غيمة والكون يحتاج الغيم كي يحيا”

Sweet November 

tumblr_ln2di7p0e41qhi47io1_500

I have always wondered what is it that makes people feel attached to a certain month and here I am all fallen in love with November!

When I look around I found that most people are fascinated by this month. I can actually understand the disguised truth behind this strong affection; it’s love. In this month, I can breath love..I can sleep on love..and I can wake up to the morning’s love. Love is not a person or an outsider desire. Love is you..enjoying your existence in this life .

November’s weather is the most charming of most. It reminds me of the deepest roots of myself. It awakens me when unintentionally I fall asleep. It opens my eyes widely to look at the sky and admire all shades of colors that beautifully paint our world. It holds my hands with empathy to give more, to tolerate more and to be grateful to all tiny details of my life.

November has its own vivid language that speaks softly to all human beings. Even music, candles and coffee have a different taste..everything is sweeter..warmer..and lovelier except humans..every one of them..they are just clearly going through a dilemma that crippled all of them from feeling other humans. True..they can feel love to everything else but not to other of their own.

All pictures of human unity is chattered. I don’t believe it exists anymore. What I believe is that old stories are just told..that novels and poetry are just for entertainment..to amuse but not to be believed and that all humans tears have turned into shiny stars.

Respect Is the Chandelier of Influence

Tea Club Is Not Just a Club for Tea!

15044316_YE5HiMva5CHKMJ6VvLuni-iSjUtuYsryqj-47EcKLog

      Life becomes more interesting when you pay attention to certain small details in your everyday situations. Those little actions in our life is what make our history. Personally, I like to see inspiration everywhere, it can be a tree or a cloud, it may be a cub of coffee, a person or a book. Yet, there is always that one situation you never thought will inspire you.

     One day I was so depressed, I just needed to get out of my home to finish my work and achieve something whatever it is, so I took my book and my laptop and went to a fancy restaurant called “Tea Club” with quiet environment where I can dive easily into myself. I’ve been there once but didn’t like the desert. I don’t know why did I chose that particular restaurant but I guess it’s for the calming atmosphere plus I wanted to give it another chance. I picked a spot, the perfect spot..away from every other table, classic chairs are covered with light brown velvet  and lace white curtains were hanging all over the place.

     I ordered coffee with triple chocolate pancakes and some quiet evening. While waiting, I started reading the book  I brought with me “How to influence people?”. By time I finished a couple of pages; my order has been already on the table and the smell of egg was choking me. You know how egg smells, it can turn your mood down.. It did ! I just couldn’t eat it but the coffee made it up for me. I mean come on! if you have a delicious coffee, it kind of cover it all. Sip after sip, and I’m already fallen into the book I’m holding. I was so fascinated by the idea of the art of influencing others to do whatever you want through manipulating their mindset and that’s not the bad kind of manipulating but the effective good intentional one.

     It’s time to leave, I paid the check and there was a questioner about the quality of the food and stuff like that. I wrote my honest opinion and that the desert makes it a No for me to come here again.  Five minutes later or so, a Saudi guy approached our table. He said “hello! excuse me” and all I thought about was like “who is this? what does he want!” I mean a Saudi guy approaching to you in such a restaurant the first common thought is “Flirting !” Lol right!

    I slowly turned around to look at him and he was holding the questioner I’ve just written! I guess he was the owner. He asked me “what is it exactly you didn’t like and why?” I told him so and so then he responded “you must come again, we are going to fix it and you must try it again. please never leave our restaurant if you are not satisfied. Take it as a rule, and never pay for something that you didn’t like!” I was so shocked!! I’ve never seen such a customer respect. It is really something to marvel at! “Sure!” I told him plainly what I didn’t like and suddenly he called the chef for me and asked me to tell him exactly what to do to make it feel better. He came again to close this weird situation with a nice compliment “such a splendor taste you have! thank you for such comment on our food!”

    Later, they offered me some soothing lavender tea and served me the desert I criticized just the way I like it soft and hot.

     The book I’ve been reading that day “influencing people”, was actually role played out in front of me. The restaurant owner has shown me; that marketing is nothing but paying attention to those minor details, and that wining is not by taking advantage of those who believe they have nothing to do; however it’s giving others the chance to ask for their rights. During that night, it was so clear to me that it’s we, ourselves who belittle ourselves and that we are letting others to take advantage of this delusion. To influence people is to be in their shoes, to listen to their problems and to guid them into solving it in a way that makes the best for your own good.

 

Note to Tea Club:

There are things that can not be traded by money, here in Tea Club; you sell respect and I am ready to buy all of it, all over gain.