Movie Review: Rememory 

Rememory_ 
It’s my past that troubles me, my mind, my age..My memory is my lifestyle. I dream of it and I live in it. It’s my measurement tool of today’s world and happiness! 
What if that was you? What if you remembered all the details of your past? The way the sky looked that day..The way people dressed up that day..the strangers you walked by in the street or maybe the flavor of your coffee that morning or from where did you get it and what did the cashier said to you when you bought it! 
You may think that recalling or reliving those past moments will make you alive, but indeed it takes down. Memories are sweat but dark to be lived again, they are how death talks to you. 
The climax of this movie is a death crime from which you can absorb the impact of being clingy to the past. 

I like the details and the poetic aspect in this movie. The message of this movie is that we may remember the past as our best times but we don’t realize is that it’s our mind that filters it all and makes it all beautiful while in reality it is so much similar to today. Maybe today is better and may be you are just waiting for your mind to turn into a beautiful memory so you can enjoy it! Think about it!!

Rate: 7/10 

Type: Drama – Mystery – sci-fi 

Year of production: 2017 
***

إسترجاع الذاكرة_

الماضي يؤرقني، ويؤرق عقلي، ويؤرق عمري، إن ذاكرتي هي أسلوب حياتي، أعيش عليها فقط وأحلم بذكرياتي، هي أداة قياسي للعالم وللسعادة. 
ماذا لو كانت هذه كلماتك؟ وماذا لو كنت تتذكر كل تفاصيل ماضيك؟ تتذكر شكل السماء في ذلك اليوم، واختيارات الناس فيما ارتدوه، وكل الغرباء الذي مررت بهم في طريقك، أو ربما نكهة قهوتك ذاك الصباح ومن أين تناولتها وماذا قال لك البائع حين اشتريتها؟ 
قد تعتنق ذلك الاعتقاد بأن إحياء الذكريات للأبد هو السبيل الوحيد للحياة، لكنه في الحقيقة الطريق الأسرع نحو الموت..الذكريات هي لغة الموت البطيء، حلوة في لحظتها لكنها سوداء في الذاكرة. 
العقدة في هذا الفلم هي جريمة قتل ترسم لك صورة تأثير التشبث في الماضي وعدم الانفصال عنه. 

أعجبتني تفاصيل الفلم والجانب الشاعري فيه،وبالأخص رسالته في أن هوسنا بالماضي ما هو إلا نتيجة فلاتر وتجميل الدماغ لهذه الذكريات التي في أصلها قد تكون أبشع من واقعك الذي تهرب منه أنت. لا تنتظر للأشياء أن تكون ذكريات حتى تستمتع بها! 

تقييم الفلم: ٧/١٠ 

نوعه: دراما-غموض- خيال علمي 

سنة الانتاج: ٢٠١٧ 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s