Me Writing

The Ambitious Flower – الزهرة الطموحة

Short Story: The Ambitious Flower

قصة قصيرة: الزهرة الطموحة

Ambitious flower

Before you read my story you have to understand couple of things:

Earth=Saudi Arabia

Hydrangea= Women

Bird= Men

 

قبل أن تقرأ قصتي لابد أن تفهم بعض الأشياء:

الأرض = السعودية

هايدرنجيا = المرأة

الطائر= الرجل

Birth of dreams

Birth of Dreams

This is neither a novel…nor poetry…this not prose but it’s a life. The life on earth! The world where conflicted people are born. The place of antiquity…the place of peace, faith and integrity or so they say. It’s here where the life of this young flower started to blossom. It’s the earth where flower shall not appear nor breathe so long.

Her name was Hydrangea. She was born during spring. That day, the desert and the sky both were covered by a pinky blemish. They were astonished by that epical birth while Hydrangea stood there, in the middle of nowhere and from the very beginning of her life she smelt something weird; something she couldn’t recognize! Maybe she was too young, or maybe it was so toxic to be remembered. Yet, she felt unwelcome, undesirable, an inferior or somehow outlandish. It didn’t matter to her at that time as long as she can get water and air, so everything else in her eyes was luxury.

One day while enjoying the beauty of the sky sun and its gold light…she heard some bird singing and she resented. The signing as she knew was supposed to be relaxing and amusing… but this one was not! It didn’t even stimulate the desire in her to dance.

She always wanted to sing…

She always wanted to fly…

She always wanted to touch the sky…

But she couldn’t.

ولادة الأحلام

هذه ليست رواية، وليست شعرًا، ولا نثرًا..ولكنها حياة. الحياة على كوكب الأرض حيث تولد الشعوب المتناقضة، حيث الأصالة والسلام والإيمان والنزاهة، أو كما يقولون.! هنا تمامًا بدأت هذه الوردة اليافعة تزهر، على هذه الأرض التي لا يحيا فيها الزهر وإن حيا فإنه لا يتنفس طويلًا ويموت سريعًا.

اسمها كان هايدرنجيا، ولدت أثناء الربيع، وفي يوم مولدها غطى السماء والرمال شحوب وردي ناعم. كانتا مذهولتان من هذه الولادة الأسطورية، بينما كانت هايدرنجيا تقف هناك في منتصف الخواء، ومنذ بداية حياتها تحسست رائحة شيء غريب، شيء لم تستطع التعرف عليه؛ ربما كانت صغيرة جدًا على ذلك، أو ربما كانت تلك الرائحة مسممة جدًا على أن تكون ذكرى قابلة للاسترجاع. وعلى ذلك، فلم يحسن هذا العالم لها ترحيبًا، وكل ما بدا لها هو أنه غير مرحب بها في هذا العالم، وأنها غير مرغوبة، ودونية أو بطريقة ما دخيلة هنا. لم تكن تعنيها كل هذه المشاعر فجل همها في ذلك الوقت هو الحصول على الماء والهواء، وكل شيء عداهما في عينيها لم يكون سوى رفاهية.

يومًا ما، وبينما كانت هايدرنجيا تستمتع بأشعة الشمس الذهبية، سمعت غناء طير وامتعضت!. امتعاضها كان غريبًا، فالغناء من المفترض أن يكون مريحًا ومسل للقلب، وهذا ما اعتقدته في ماضي حياتها، فكيف لهذا أن لا يكون ممتعًا؟! حتى أنه لم يحفز رغبة الرقص لديها!…

بالرغم من أنها..

لطالما رغبت بالرقص..

لطالما تمنت أن تطير..

لطالما كانت تحلم بأن تلمس السماء..

ولكنها أبدًا لم تستطع!

Mad Music

Mad Music

She made peace with that because everybody else did. However, listening to that oblivious bird has made her go into a furious anger. He made life looks like nothing but trifles matters. He looked at her and sang.

Don’t dream of being near,

near the sky, you cannot bear!

Nothing worth, so accept that fear…

Good is fear, for you I hear..

You want to fly?

Go kill yourself…then go to fly.

But for me, I would rather be…

in your place…

in your dust…

in your shoes…

so may life be so comfy.

الموسيقى الغاضبة

لقد تقبلت هايدرنجيا عجزها وعاشت بسلام مع هذه الحقيقة لأن كل من حولها آمن بعجزها. ولكن استماعها لذلك الطائر الجاهل أدخلها في نوبة غضب عارمة. فقد جعل الحياة تبدو وكأنها لاشيء سوى التفاهات، نظر إليها وغنى:

لا تحلمي بالقرب من العلياء

فلن تتحملي الالتصاق بالسماء

تقبلي خوفك دون العناء

ففي حالك هو خير كساء

تريدين التحليق في الفضاء؟

حلقي..

ولكن قبلها لنفسك اسكبي الدماء

كوني أنا، لأني أفضل أن أكون

في مكانك..

في غبارك..

في حذائك..

أفضل أن أعيش هذا الاسترخاء.

Ugly Arrogance

Ugly Arrogance

Nothing killed her more than that…

Nothing hurt her…nothing bothered her…except his arrogance!

She was belittled in his eyes, what she felt in his tone, she detested to the bone…

She was marveled by his speak, yet, disappointed of his sordidness.

He thinks that she was delusional to see beauty in the sky. That she was delusional to dream to fly. But, he only saw that beautiful body she has to own and never thought of the suffering lied behind…that she was forced to live among the sands and never to go up high. The sky for her was like the forbidden fruit.  He never saw, or felt but his own misery, century after century, selfish he was. He wanted only to fancy her from above. He didn’t want her to reach for him or even to turn into a dove. The bird flied far away, and she placed her petals down then went to sleep.

الكبرياء القبيح

ولا شيء قتلها أكثر..

ولا شيء آلمها أكثر..

ولا شيء أزعجها أكثر..

أكثر من عنجيهته المستفزة!

لقد استخف بها، وما شعرت به إثر نبرة صوته، مقتته حد النخاع!

تعجبت من حديثه، وفي ذات الوقت خاب أملها بسبب بذائته!

ظن أنها مضللة بوهم الجمال المعتق في لوح السماء، وأنها واهمة لتحلم بالتحليق عاليًا. فقد كان لا يرى إلا جسمها النابض بالجمال الطاغي، ولم يفكر أبدًا بتلك المعاناة التي تبطنت ذلك الجسم. كانت تعيش قسرًا بين الرمال بعيدًا عن السماء، كانت السماء هي الفاكهة المحرمة في عينيها!

كان الطائر لا يرى أي شيء من ذلك ولم يشعر بأي شيء سوى بؤسه على مر العصور..أنانيًا بالغ الأنانية، أراد فقط أن يتأملها من العلو، فهو لا يريدها أن تبلغ مقامه أو أن تتحول إلى حمامة. طار الطائر بعيدًا، وهي أرخت بتلاتها للأسفل وغطت في النوم.

Salvation Clouds

Clouds of Salvation

The clouds were there to witness it, all of it. They felt pity and sore for that flower. They wanted to calm Hydrangea down so they cried…

Said one cloud; I want her to feel my rain…to be touched by her dreams…I want to teach that bird a lesson for life!

So let’s cry…cry so hard…

Drops of water…drop by drop

She raised her head…she smiled and gracefully all clouds fuel her more and more…until her petals were like silver stars by the touch of that Godly water.

For the bird…his wings were so broken by the act of flooding war. So he laid down…in the desert where there is nothing around but the careless sands…he stared at the sky… all day wishing to fly. At the end of the day, he exhaled; he now just realized how foolish he was to crash those ambitious dreams. I feel her now, he said.

I feel her now in my bones, in my mind, and in the sky!

-The End-

سحب الخلاص

كانت السحب مكتظة ترقب الحدث عن بعد، بل إنها شهدت الموقف كاملًا. اعتلاها شعور بالرأفة والوجع، فبكت السحب مواساة لهايدرنجيا. قالت سحابة؛ أود أن تشعر هايدرنجيا بمطري، أريد لحلمها أن ينزل إليها ويتلمسها بدلًا من أن تعتلي هي إليه، أريد أن يتعلم ذلك الطائر درسًا في الحياة.

فلنبكي، ولنبكي طويلًا..لنرويها قطرات ماء، قطرة فقطرة..

رفعت هايدرنجيا رأسها نحو السماء، وابتسمت،  ومع ابتسامتها انهالت عليها السحب بالماء، حتى تحولت بتلاتها لنجوم فضية متلألأة وكأنما المياه المقدسة قبلتها مرارًا وتكرارًا.

أما الطائر فقد تكسرت أجنحته بفعل فيضان الماء، واستلقى طريحًا على الأرض، في الصحراء، لا شيء حوله سوى الرمال، تلك الرمال اللامبالية. رمق السماء في تلك اللحظة، و في كل لحظات ذلك اليوم..متمنيًا لو يستطيع التحليق. تنفس الصعداء في نهاية اليوم، فقد أدرك تمامًا الآن حمقه لسحقه تلك الأحلام الطموحة. وقال بنبرة خفيفة، أشعر بها الآن.

أشعر بها في عظامي، وفي عقلي، وفي السماء!

– النهاية –

 

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s