TV Choices

بداية الحياة – مسلسل وثائقي

The-Beginning-of-Life-700x495

من هو الطفل الذي يعيش في داخلك؟

كيف كانت أيام طفولتك؟ هل تتذكر لحظاتك الأولى؟ هل كانت مميزة حد التصاقها بكل من حولك والتصاقك أنت بها؟

عندما سمع الكون أولى صرخات بكائك..هل يا ترى ظنها لحنًا موسيقيًا عذبًا وترنم؟ أم خالها نشاز محرك سيارة مهترئة لابد من إطفائها لينعم العالم بالراحة والسكون؟ كيف كانت أول لحظاتك في هذا العالم؟ هل كان انسجامًا تامًا مع نسيم الهواء وكل جمال هذا الكون؟ أم كان إحساس يحدوه غربة فضولية سوداوية؟

بداية حياة!

هي مرادف مختلف للولادة..يوم ميلادك هو بداية حياتك، هو الذكرى التي يحتفل فيها الكثير بغية تأكيد مدى فرحة هذا الكون وكل من حولهم بقيمة حياتهم وإضافتها السعيدة لهذا العالم. ياه شعور ساحر حين تتأمل تعود كل سنة لتتأمل مراحل حياتك منذ اللحظة الأولى، لكن ليس بالنسبة للجميع، فقد يراه البعض سامًا حد الاختناق..بعد أن شاهدت مسلسل The beginning of life  أدركت أن تعاطي العالم معك في يوم بكائك المرعوب وما يليه من ثلاثة أشهر أولنفترض أول ثلاث سنوات هو ما يسهم في تحقيق نجاحاتك في سن العشرين وما يليها؟ هل خيل لك مطلقًا أن اكتئاب والدتك أثناء حملها لك قد يكون سببا في خلق بعض من التوتر والاكتئاب في طبيعتك؟

أن تستوعب فكرة أن بداية حياة في عالم آخر قد تكون أشبه بـ ولادة الموت..إنه لأمر مرعب فعلًا!

تقول إحدى الأمهات في هذا المسلسل:

“إنني أبذل كل ما باستطاعتي لتوفير ما يلزم لطفلي، فأنا أعمل في حمل الماء والاسمنت للبنايات تحت الإنشاء طوال اليوم وأتقاضى على ذلك فقط أربعة دولارات!”

كيف لأم بهذا الدخل أن توفر لطفلها بيئة ملائمة وتغذية صحية؟ كيف كان قرارها باتخاذ الإنجاب؟ هل الإنجاب أمر عاطفي بحت أم يتطلب تفكيرًا عميقًا مشروطًا بحياة المرء الشخصية ومؤهلاته المالية والاجتماعية والنفسية..؟ وفي هذا أيضُا ردٌ على من يقول أن: “المال ليس من أسباب السعادة ولكنه يجعلك تعيش تعاستك برفاهية”. وهذا إجحاف في وجه الحقيقة، فأن تكون متعلمًا وواعيًا باتخاذ القرارات السليمة موفرًا لطفلك بيئة ناضجة بكل المقايس لهو أمر يبعث على السعادة والراحة النفسية، صحيح أن الحزن لن يقتل فقد خلق الإنسان في كبد، ولكنها نسمة أمل، تبعث على الحب والبحث عن الجمال…

وأم أخرى لـ 12 طفلًا تقول:

“بدأت بانجاب أطفالي حين كنت في سن الخامسة عشرة، وأحد أطفالي شارف على الموت ولم أنتبه لذلك فلقد كنت مدمنة على المخدرات مذ كنت في التاسعة فقد كان من الصعب علي أن أتحمل رؤية والدي يضرب أمي حتى تسيل الدماء من جسمها، ولكن عندما رأيت طفلتي موصولة بكل تلك الأسلاك الطبية في العناية المركزة، اتخذت قراري بالإقلاع عن المخدرات.”

وكأن ذلك العنف في طفولتها تحول لاهمال وحشي في حق أطفالها، بالتأكيد عادت إلى رشدها لأن قلبها كان أقوى مما شهدته في طفولتها وحبها لابنتها جعلها تؤمن بأن الحياة تستحق أفضل من أن تقضيها كمدمنة. على كل هذا يقودني لتساؤل مهم، هل الفشل في الحياة مسألة تربية؟ هل ارتكاب الجرائم مسألة تربية؟ هل ممارسة العنف مسألة تربية؟ هل انتشار الأمراض مسألة تربية؟

أو بالأحرى هل هي مسألة تسرع وقرار خاطئ؟

-الاقتباسات من الحلقة الرابعة بعنوان طفولة محرومة-

هذا المسلسل “بداية الحياة” يحكي معاناة الأمومة في تكبدها لحماية طفلها وتوفير حياة مستقرة آمنة له. في الحقيقة ما هو إلا دعوة لتكاتف إنساني لتنمية المجتمعات الإنسانية في كل بقاع الأرض بأسلوب مبتكر حيث يكون التركيز على الأطفال في مقتبل العمر والاستعانة بالعديد من العلماء والدراسات لتحديد أساليب التعامل معهم واحتضانهم لحياة أفضل. هذا المسلسل فيه مناشدة للحكومات لمكافحة الفقر بكل أشكاله وتوفير فرص عمل تتيح للأباء والأمهات حسن التربية، ويحمل أضًا رسالة لمسؤولي التعليم في أن يكون التعليم مفروضأ لكل الأطفال بلا رسوم إجبارية حتى ينعم الجميع بفرص متكافئة وينمو فينا السلام.

وأخيرًا..فلأن تتنفس الوجود وتنظر في السماء وتحلم بالجمال، وتحلم بالنجاح، وتحلم بالسلام..وتؤمن أنك هنا لهدف ما لن يعيشه سواك، يهدم كل ما كان من سوء تربية قد عانيتها في طفولتك، فـ “أن تحلم يعني أن تعيش”!

:اسم المسلسل

 The Beginning of Life

تقييمي: 9/10

نوعه: وثائقي

عدد المواسم: واحد

عدد الحلقات: 6

مدة الحلقة: 44 دقيقة

يعرض على موقع

Netflix

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s